Is this how you caught ISLAMOPHOBIA?

Written transcript of the video below:

Stereotyping and distorting the typical image

Man, can be exposed to all sorts of situations in life and as a result arrive at general conclusions over that situation. That what’s known as generalisation.

Generalisation occurs involuntarily, particularly as our minds are confined, whereas much of what happens in the world isn’t confined. Hence, it’s difficult on our minds to comprehend it all, due to a lack of knowledge & information, thus man resorts to drawing general conclusions over those events.

Generalisation differs COMPLETELY from stereotyping or what’s known as the typical image. The stereotype concept has been borrowed from the printing world where a thin piece of metal is used to produce copies of an original. The term’s use is to reflect man’s tendency to omit information thus placing people & events into rigid generalised models or issuing a hasty judgement, not well thought out.

Stereotyping occurs when the media deliberately distorts the facts around a particular individual, a specific group or entire nation and embed in the people’s minds a distorted image of them via a carefully precise and well thought out plan.

The danger of stereotyping is increasing in our time as the media has become the main source of all our ideas and perceptions of nations, peoples, cultures, religions & other things.

How does stereotyping happen?

A stereotype or typical image (which is an deliberately planned immoral aggression) is created in the following way:

Starting by sticking on and generalising a bad trait, both repulsive & negative against the target group. Then the media magnifies these traits, exaggerating them, repeating them and stressing them until it has become embedded into the mind. Any positive traits of the one targeted vanish.

Then comes the research phase of finding any situations connected to the target group so as to show them in manner contrary to the facts thus endorsing the negative stereotype according to the plan.

With the passing of time, the negative stereotype is implanted becoming like reality within the people’s minds. Particularly with the variety of presentation methods the media uses including written, audio, visual and perhaps even via cinematic films.

Hence if the stereotyping process succeeds and a negative image is created the victim finds within others feelings of hatred or contempt and sometimes fear of him. Other times feelings reach an extent of even wanting to get rid of him thus at times making him exposed to danger.

What an ugly & hostile process!

The media sows its malicious webs with precision, silently with skill. When its dangers are realised, ethical media laws are passed, dozens of media pacts are stipulated to prevent stereotyping of any intellectual attitude or political or of any racial or religious group.

However, despite these laws & restrictions stereotyping (and creating a negative image) remains amongst the most dangerous activities of the biased media and is amongst the severest forms of abuse & injustice that man is exposed to in our time. This threatens to ignite many conflicts, increase the intensity of hatred in the world and validate hostility towards the victims of negative stereotyping.

Thus, making aggression towards them something justified and legitimate.

End

 

Original Arabic:

 

قد يتعرض الإنسان في موقف ما في حياته يصدر بسببه حكما عاما اتجاه ما يتعلق بذلك الموقف, وهذا ما يسمى التعميم. ويحدث التعميم بشكل لا إرادي. خاصة وأن عقولنا محدودة عما حوادث العالم فكثيرة غير محدودة.

وفي التالي يصعب على عقولنا أن تستوعبها جميعا لنقص المعرفة والمعلومات ولذا قد يلجأ الإنسان لإصدار الأحكام العامة على تلك الأحداث.

والتعميم يختلف تماما عما يسمى بالقولبة أو ما يعرف بالصورة النمطية إن مفهوم الصورة النمطية مفهوم مستعار من عالم الطباعة ويعني الصفيحة التي تستخدم لإنتاج نسخ مطابقة للأصل تم استخدام لهذه المصطلح ليعبر عن ميل الإنسان أن يضع الناس والأحداث  في القوالب العامة الجامدة أو أن يصدر عليهم حكما متعجلا غير مدروس.

فالقولبة هي أن يتعمد الإعلام تشويه الحقائق حول شخص ما أو فئة معينة أو شعب بأكمله و يرسخ في أذهان الناس صورة نمطية مشوهة حول هؤلاء بخطة محكمة مرسومة بدقة

وتزداد خطورة القولبة في أيامنا لأن وسائل الإعلام أصبح هي مصدر الرئيس في كل أفكارنا وتصوراتنا عن الدول والشعوب والثقافات والديانات وغيرها

كيف تحدث القولبة؟

 يتم إنتاج القولبة أو الصورة النمطية والتي هي عدوان معنوي متعمد ومخطط له يتم بالطريقة الآتية تبدأ بإلصاق وتعميم صفة سيئة منفرة صلبية ضد الفئة المستهدفة ثم تقوم وسائل الإعلام بتضخيم تلك الصفات وتبالغ فيها وتكررها وتبرزها حتى تترسخ في الأذهان وتتلاشى أي جوانب إيجابية أخرى في صورة المستهدف.

ثم تأتي مرحلة البحث عن أية مواقف تتعلق في الفئة المستهدفة كي تعرض بطريقة مخالفة للحقائق لتأكيد الصورة النمطية الصلبية وفق الخطة المرسومة وبمرور الوقت تترسخ الصورة النمطية الصلبية وتصبح كالحقيقة في عقول الناس خاصة مع تنوع أساليب عرضها باستخدام وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية وربما بالأفلام السنيمائية أيضا.

وإذا نجحت عملية القولبة وتمت الصورة النمطية الصلبية فإن الضحية يجد من الآخرين مشاعر كراهية أو احتقار وأحيانا يخافون منه وفي أحيان أخرى يصل الأمر إلى الرغبة في التخلص منه مما يجعله أحيانا معرضا للخطر.

يا لها من عملية عدوانية بشعة!

ينسج الإعلام الخبيث خيوطها بدقة وصمت و مهارة وعندما تم إدراك خطورتها وضعت لها القوانين الأخلاقية الإعلامية حيث نصت عشرات المواثيق الإعلامية على عدم التصوير النمطي لأي اتجاه فكري أو سياسي أو جماعة عرقية أو دينية ولكن على الرغم من تلك القوانين والقيود تظل القولبة وتصنيع الصورة النمطية الصلبية من أخطر ما تقوم به وسائل الإعلام الجائرة ومن أشد الأشكال الاعتداء والظلم الذي يتعرض له البشر في هذا العصر وتهدد بانفجار كثير من صراعات وتزيد من حدة الكراهية في العالم وتبرر الاعتداء على ضحايا الصورة النمطية الصلبية وتجعل عدوان عليهم شيئا مبررا ومشروعا.

 

Article/Video Translation

Title: Stereotyping and distorting the typical image

Author: Unknown

Link to original article/video: Click Here

  ما رأيك؟ علق في التحت من فضلك

What do you think? Please comment.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *